Make your own free website on Tripod.com

أعترف بأنني تعمدت الرحيل من عالمك                

                   دون ان أترك خلفي حذائي الذهبي الذي يعيدك اليّ                                    

          او مسمار جحا الذي يعيدني اليك                           

 

     
سأفتقدك جدا سأفتقدك جدا سأفتقدك جدا
حين يسألني عنك قلبي وأصمت حين اردد امامهم كاذبة حين تتساقط الامطار
ويسألني عنك عقلي وأصمت اني نسيتك وتملأ رائحة الارض المكان
ويسألني عنك ليلي وأصمت وان امرك ما عاد يعنيني وارتجف بردا
ويسألني عنك جداري وأصمت وان فراقك ما عاد يشقيني وارتجف شوقا
ويسألني عنك هاتفي وأصمت

واني لا اعود في المساء

وارتجف رعبا
وأتحول الى قالب من الثلج كالطفلة الموؤوده الى سريري ويشتد حوليّ الشتاء
يقتات الصمت بكبرياء وابكيك في الخفاء  
     
    سأفتقدك جدا

سأفتقدك جدا

سأفتقدك جدا حين يشتد خريف العمر
حين اكتشف انك الرجل الوحيد حين اسير فوق شاطيء البحر وتذبل اوراق ايامي
الذي اثار جنوني وارسم وجهك فوق طائرات الورق وتتساقط اسناني
واثار رعبي واعبث برمال الشواطيء واسير على ثلاث
واثار غيرتي وابحر وحيدة الى مدن العشق وتغزو ضفائري الثلوج البيضاء
ومنحني قدره على الحب واطارد طيفك كالمجنونة فوق الماء  
وشيّد لي مدينة من الثلج    
فوق خط الاستواء   سأفتقدك جدا
  سسأفتقدك جدا حين يأتي الليل بلا صوتك
  حين اعترف بيني وبين نفسي وبلا طيفك

سأفتقدك جدا

بأن الرسائل التي أحرقتُها احرقتني وبلا دفئك
حين اتذكر اني كنت امرأة انانيه وبـأن الهدايا التي كسرتُها كسرتني وابحث عنك في رداء القمر
اخترت الرحيل رغما عنك وبأن البقايا التي قتلتُها قتلتني واغفو كالطفلة الجريحه
وفتحت ابوابنا لرياح الفراق رغما عنك وبأن مشانق النسيان التي اعددُها لك فوق صدر المساء
وفرضت على قلبك نهاية مؤلمة وحدي انتهي تحتها في المساء  
وغادرتك بهدوء..كأحلام المساء

 

 
    سأفتقدك جدا
  سأفتقدك جدا حين يمد لي احدهم ذراعيه
سأفتقدك جدا حين تحدثني عنك اخرى وينتشلني من بحر احزاني

حين اقف امام المرآه

وتسرد حكاية شوقك لعينيها ويمنحني أجنحة جديده
واسالها من الاجمل في عالمك واشم عطرك في يديها ودماء جديده
فتخبرني انك عشت بعدي الف حكاية حب وتتفجر كل المتناقضات بداخلي وحياة جديده
وكتبت بعدي الف قصيدة حب فأشتاقك أكثر ويسأل قلبي عنك بخجل
وعشقت بعدي الف امرأة حسناء وأرفضك أكثر

وتحن اليك في عروقي الدماء

وانك مازلت تبحث عني بين النساء وأحبك أكثر  

 

وأكرهك بلا انتهاء  
 

 

سأفتقدك جدا
    حين اتناول طعامي
    ولا تكون في المقعد المقابل 
    ولا المقعد المجاور
    ولا المقعد القريب
    ولا البعيد
   

واجلس وحيده 

    تحاصرني عيون الاشقياء
     

 

 

                                          للعودة إلى الصفحة الشعرية